5 June 2010

الـصـيـن بـلـد الـغـرائـب

Posted in مـدن مـن الـعـالـم at 14:06 by bestdocus


جمهورية الصين الشعبية، واحدة من أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، ويطلق الصينيون على بلادهم اسم “تسونغوا” والتي تعني البلد الأوسط وترجع هذه التسمية لأهل الصين أنفسهم اعتقاداً منهم أن بلادهم تتوسط الكرة الأرضية.
وتتميز الصين بجمالها الأخاذ وكثرة الأماكن السياحية بها مما يجعلها مزار هام بالنسبة للكثير من السياح، وذلك نظراً لتنوع الطبيعة ما بين جبال وبحيرات وشلالات بالإضافة للمعالم الأثرية العديدة التي خلفتها الحضارات الصينية القديمة.
تم إعلان جمهورية الصين في الثاني عشر من فبراير 1912، وتم تأسيس جمهورية الصين الشعبية في الأول من أكتوبر عام 1949م

الموقع:
تشترك الصين في حدودها مع عدد كبير من الدول، فتحدها من الشرق كوريا الشمالية، ومن الشمال الشرقي روسيا، ومن الشمال منغوليا، ومن الشمال الغربي كازاخستان وكيرجستان وطاجكستان ومن الغرب والجنوب الغربي أفغانستان وباكستان والهند ونيبال وسيكيم وبوتان، ومن الجنوب بورما ولاوس وفيتنام، وتطل الصين على بحر الصين الشرقي وخليج كوريا والبحر الأصفر وبحر الصين الجنوبي، وتواجه الصين عبر البحار اليابان والفليبين وبروناي وماليزيا وإندونيسيا من جهة الشرق والجنوب الشرقي، وتطل الصين في الشرق والجنوب على بحر بوهاي، وتتناثر في مناطقها البحرية أكثر من خمسة ألاف جزيرة أكبرها جزيرة تايوان التي تبلغ مساحتها 36 ألف كم2، وتليها جزيرة هاينان، وتبلغ مساحتها نحو 34 ألف كم2، وهما مقاطعتان من مقاطعات الصين

معلومات عامة عن الصين:
المساحة: تبلغ مساحة الصين 9.596.960 كم2.
عدد السكان: يبلغ عدد السكان 1.321.851.888 نسمة.
العاصمة: بكين
اللغة: اللغة الصينية، التايوانية
العملة: الليوان
الديانة: البوذية، المسيحية، الإسلامية

مظاهر السطح:
تنقسم مظاهر السطح في الصين إلى عدد من الأقاليم فتشكل الجبال مساحة كبيرة منها تصل إلى 43% ، هذا بالإضافة للهضاب وأحواض الأنهار ذات الطبيعة السهلية، ويمكن تقسيم مظاهر السطح بالصين إلى عدد من الأقاليم الجغرافية:
فتوجد المنطقة الشمالية الغربية وتتكون من حوضين الأول في الشمال وهو جونجار بندي وحوض نهر التاريم بالجنوب، والذي يوجد به صحراء تاكلاماكان وهي أكثر الصحاري الآسيوية جفافا، وترتفع الكثبان الرملية بها إلي حوالي 100 متر، كما يوجد بها سلسة جبال يتان شان، وتعد منطقة جونجار بندي منطقة استيبس خصبة صالحة للزراعة.
كما توجد المنطقة الواقعة على الحدود المنغولية في شمال وسط البلاد وتتجمع هناك الهضاب الرملية والصخرية، وتعد سلسلة جبال صنجان على الحدود الشرقية هي أعلى سلسلة جبلية تغطيها الغابات.
أما المنطقة الثالثة فهي المنطقة الشمالية الشرقية والتي تضم كل من منطقة دونجياي بنج يوان، وتقع شرق جبال جنجان وعلى سهل منطقة منشوريا ومرتفعاتها ويضم هذا السهل العديد من المناطق الخصبة والتي تضم بدورها المرتفعات السهلية، والجبال والأودية الواسعة المساحة والمنحدرات .
وتتميز منطقة شبه جزيرة لباودونج الممتدة جنوباً بكثرة الموانئ الطبيعية بها.
وتوجد منطقة شمال الصين وتقع بين كل من الحدود المنغولية في الشمال وحوض نهر يانجتسي في الجنوب وتضم مناطق زراعية أما منطقة هاوباي بنج يوان فهي أكبر أراضي منخفضة ومنبسطة في الصين وتمتاز بخصوبة تربتها.
وفي المنطقة الشرقية من البلاد توجد مرتفعات شاندونج وتقع في شبه جزيرة شانتنج وتتكون من منطقتين من الجبال وتحيط بهم التلال الدائرة، ويوجد بالساحل الصخري لشبه الجزيرة شانتنج عدة مواني طبيعية جيدة وإلى الجنوب الغربي منها توجد جبال تسلنج.
أما المنطقة جنوب الصين فتتشكل من عدد من الأحواض ذات التربة الطميية ويمر بها عدد من المجاري المائية والبحيرات وهي منطقة زراعية، وتمتد المرتفعات الواقعة جنوب الصين من هضبة التبت شرقاً إلي البحر، أما في الغرب فتقع هضبة يونان خويزهو بجانبها سلاسل من الجبال يفصل بينها عدد من الممرات.
ويعتبر إقليم خويزهو الشرقي من المناطق الشهيرة فيوجد به العديد من القمم الجيرية وقمم أخرى تأخذ شكل الأعمدة، أما في الشرق فتوجد تلال لينج، وتضم منطقة الساحل المرتفعات الجنوبية الشرقية ويوجد بها عدد من الخلجان والجزر والتي نتج عنها العديد من الموانئ الطبيعية.
وتقع منطقة هضبة التبت في أقصى الجنوب الغربي للصين ويحدها من الجنوب جبال الهمالايا ويبلغ متوسط الارتفاع بها 4.877 متر فوق مستوى سطح البحر، وتلقب هذه الهضبة بـ ” سقف العالم”، وينتشر بها عدد من البحيرات المالحة والمستنقعات كما يمر بها العديد من السلاسل الجبلية، ويوجد بها العديد من منابع الأنهار الرئيسية بجنوب وشرق أسيا مثل أنهار السند والجانج ويانجستي وغيرهم.
ومن أطول الأنهار في الصين نذكر اليانجستي وهوانجهو وسي يانج ويتدفقون من الغرب إلى الشرق باتجاه المحيط الهادي والذي تصب فيه أكثر من نصف أنهار الصين، ويوجد العديد من الأنهار الأخرى في الصين منها نهر هوانج، والذي يتسبب بالفيضانات المدمرة، ويوجد العديد أيضاً من البحيرات فتضم هضبة التبت وحدها العديد من البحيرات المالحة أكبرها هي بحيرة كنج هاي هو.
من أعلى القمم في الصين قمة جبل إفرست حيث يبلغ ارتفاعها 8850 متر فوق مستوى سطح البحر

المناخ:
يتنوع المناخ في الصين ويتباين وذلك نظراً لمساحتها الشاسعة وتنوع مظاهر السطح بها ومعظم أقاليم الصين تقع في المناطق المعتدلة، ويقع جزء من البلاد في المنطقة الاستوائية وشبه الاستوائية جنوباً، ويتميز فصل الصيف بأنه دافئ وقصير على العكس من فصل الشتاء وهو طويل وبارد والمناخ في شرق الصين معتدل ورطب وتتباين فيه الفصول الأربعة، أما المنطقة الموجودة بالجزء الشمالي الغربي فيتقلب بها الطقس تقلباً شديداً على مدار اليوم الواحد، وتنخفض درجات الحرارة نسبياً في هضبة التبت طوال العام

نظام الحكم:
نظام الحكم في الصين شيوعي، ويتم انتخاب رئيس الجمهورية ونائبه عن طريق المؤتمر الشعبي القومي وذلك لفترة رئاسية تبلغ خمس سنوات، ويقوم رئيس الجمهورية بترشيح رئيس الوزراء ويصادق المؤتمر الشعبي الوطني على الترشيح.
وتتكون الهيئة التشريعية في الصين من مجلس واحد، هو المؤتمر الشعبي الوطني ويتألف من 2977 مقعد، ويتم انتخاب أعضائه انتخابا غير مباشر من قبل المجالس الشعبية للبلديات والأقاليم والمقاطعات، ومدة خدمة أعضائه خمس سنوات.
وتتمثل الهيئة القضائية في المحكمة الشعبية العليا حيث تعد أعلى محكمة في البلاد، ويتولى المجلس الشعبي سلطة تعيين قضاتها، هذا بالإضافة للمحاكم الشعبية الخاصة والتي تضم كل من المحاكم العسكرية والبحرية، ومحاكم السكك الحديدة.
أما الأحزاب السياسية فيوجد الحزب الشيوعي الصيني، وعدد من الأحزاب الأخرى

نبذة تاريخية:
تم تأسيس ما عرف بجمهورية الصين الشعبية في الأول من أكتوبر عام 1949 حيث تم الاحتفال بتأسيس جمهورية الصين الشعبية رسمياً وهو الاحتفال الذي قام به ماوتسي تونغ رئيس الحكومة الشعبية المركزية، دخلت البلاد إلي مرحلة جديدة من الإصلاح الزراعي والتطوير فقد أمتد الإصلاح الزراعي للعديد من المناطق التي يسكنها المزارعين الصينيين، كما تم إعطاء العديد من الأراضي الزراعية للفلاحين، وقد نجحت أولي الخطط الاقتصادية للتنمية التي أقيمت في البلاد نجاحاً باهراً وزاد الدخل الوطني بنسبة تجاوزت 8.9% سنوياً،هذا بالإضافة للنهضة الصناعية التي قامت نتيجة إدخال صناعات جديدة مثل صناعة الطائرات والسيارات وغيرها العديد من الصناعات الأخرى التي لم تكن موجودة من قبل

المدن والسياحة:
توجد العديد من الأماكن السياحية بالصين سواء الأثرية أو الطبيعية، فنظراً لتنوع التضاريس ما بين جبال وهضاب وبحيرات وغابات نجد الكثير من المناظر الطبيعية التي تسيطر على الدولة، هذا بالإضافة للتاريخ الصيني الذي نتج عنه العديد من المعالم الأثرية.
تشتهر الصين بمساحاتها الشاسعة مما يجعل هناك تنوع بين مدنها، وبالتالي تنوع في نوع السياحة نفسه وتوجد العديد من المدن الشهيرة في الصين والتي نذكر منها العاصمة بكين، وشنغهاي والتي تعد المركز الاقتصادي في البلاد، وإلي الغرب من شنغهاي توجد مدينة لاسا، وفي الجنوب منها نجد مدينة كونمينغ التي تتميز بجمال الربيع والتي تحظى به الفصول الأربعة، وغيرهم العديد والعديد من المدن الرائعة والتي تتميز كل واحدة فيهم بجمالها عن الأخرى.
من المدن السياحية و الثقافية والتاريخية نذكر بكين، شنغهاي، تيانجين، تشونغتشينج، شنتشن، شنيانغ وتشينغداو، ليوتشون تشاوتشينغ وغيرها.
تعد العاصمة بكين هي المركز السياسي والثقافي في البلاد وتقع في منطقة السهول الشمالية وتتميز بكين بتاريخ عريض فقد اتخذتها العديد من الأسر الملكية الحاكمة عاصمة لها وذلك منذ ألاف السنين، وعلى الرغم من الخلفية التاريخية العميقة للصين إلا انه منذ الانفتاح السياسي والاقتصادي بدأت بكين تأخذ شكلاً جديداً فأصبح يتعانق فيها الحديث والقديم، وأصبحت منافس قوي للمدن العالمية الكبرى، ومن المعالم الهامة التي تضمها “سور الصين العظيم ” هذا البناء الذي يعد أطول بناء في التاريخ، وقد بدأ العمل به في بداية القرن الرابع قبل الميلاد تقريباً واستمر حتى بداية القرن السابع عشر الميلادي، وقد بني خصيصاً من أجل حماية الحدود الشمالية للبلاد من الغزاة، وقد تهدمت أجزاء منه بمرور السنوات ولكن على الرغم من هذا إلا انه مازال مزار سياحي هام للعديد من السياح.
ومن المعالم الأخرى التي يجدها السائح هناك نجد القصر الإمبراطوري، والحدائق الإمبراطورية، القصر الصيفي، البحيرة الشمالية، المعبد السماوي، ودار الأوبرا، والمتاحف المنتشرة بالعاصمة، مقابر الأباطرة الـ13 لأسرة مينغ الملكية، حديقة البحيرة الشمالية، جبل جينغشان، حديقة القوميات الصينية، حديقة الحيوان وحديقة النباتات، والمدينة المحرمة ويوجد بها اكبر مجموعة من المباني القديمة.
من المدن التاريخية الهامة نذكر مدينة شيآن وهي من أقدم العواصم الصينية، وقد قامت عدد من الأسر الملكية الصينية باتخاذها عاصمة للدولة، وتعد مدينة شيآن واحدة من المناطق السياحية والتاريخية الشهيرة وتضم هذه المدينة واحدة من أكثر الآثار شهرة وهي تماثيل الجنود الصلصالية والخاصة بالإمبراطور تشينشيهوانغ، وتقع بمقاطعة شانشي وتعد هذه التماثيل والبالغ عددها 6000 تمثال مع خيولهم من أروع وأغرب القطع الأثرية حيث تم العصور عليها مدفونة تحت الأرض، وكان احد الاكتشافات الهائلة خلال القرن العشرين، كما يوجد بالمدينة برج دايان البوذي وبحيرة هواتشينغ وجبل هواشان وغيرها.
ومن المدن الأخرى نجد مدينة لاسا عاصمة منطقة التبت، وتتميز بجوها المشمس الصافي بالإضافة لتاريخها العريق أيضاً ويقبل عليها العديد من السياح هذا على الرغم من ارتفاعها الشاهق نظراً لوقوعها على هضبة التبت، ومن المعالم الموجودة أيضاً يوجد معبد داتشاو وشارع باقو وقصر بودالا.
هذا بالإضافة للمناظر الطبيعية الموجودة والمنتشرة بالعديد من المدن الصينية مثل بحيرة ساليمو بمقاطعة شينجيانغ، ومقاطعة سيتشوان الساحرة والتي تدوم فيها الخضرة في جميع فصول السنة

المصدر : شبكة محيط

قناة العرض: قـنـاة الـعـربـي
مدة العرض : 28 دقيقة
الـحـجـم: 70 ميجا

 

تــحــمــيــل

 

تــحــمــيــل

 

تــحــمــيــل

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: