11 November 2011

قـصـة نـاسـا مـع الـفـضـاء

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا at 19:12 by bestdocus

يحتوي هذا الفيلم على مزيج مذهل من اللقطات والمقابلات مع الاشخاص الذين ذهبوا الى هناك، من رواد الفضاء وأفراد الأسر والصحفيين، يعتبر “عصر الفضاء” قصة ملحمية عن الانتصارات والمآسي التي تصاحب اكتشاف عالم الفضاء
لقطات رائعة تظهر المشي في الفضاء وعلى سطح القمر، كما يظهر السعادة واليأس في عيون واسماع مجموعة خاصة من الاخوة. من خلال الصور والقصص الشخصية المستخدمة، يسلط الفيلم الضوء على عمق استكشاف الفضاء باستخدام لقطات ارشيفية عالية الجودة بالالوان من وكالة الفضاء الامريكية ناسا وهي تستخدم لاول مرة.
يبدء الفيلم بـ بدايات ناسا في اثناء الحرب الباردة، وتتبع هذه السلسلة اللحظات المميزة في استكشاف الفضاء من السباق المحموم لجعل اول رجل يطأ الفضاء الى اول خطوات على سطح القمر. ولا يخلو النصر والانجازات من المخاطرة والكوارث. يظهر الفيلم الخطوات الاولى في الفضاء وكذلك الخطوات الأولى على سطح القمر. ومع النصر والإنجاز تأتي المخاطر والكوارث، فيظهر الاثارة والرعب في ابولو 13 ومأساة مكوك الفضاء تشالنجر. واخيرا يظهر الفيلم ما هو اكثر من زيارات عابرة لناسا الى الفضاء، بل نر السباق المحموم لاستكشاف الفضاء ما دفع الى شراكة دولية عبر تعاون رواد فضاء من اليابان وكندا واوروبا نحو إتمام المهمة في عام 2010.
يقدم الفيلم فكرته بطريقة ذكية وملهمة، ان “عصر الفضاء” هو قصة ناسا لرحلة البشر في الفضاء.

المصدر : الجزيرة الوثائقية

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 4 * 50 دقيقة
الـحـجـم: 4 * 350 ميجا

 

Read the rest of this entry »
Advertisements

21 November 2010

روبرت نُويْس.. أبو الشرائح الإلكترونية

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا at 19:40 by bestdocus

كانت بداية التفكير بالحاسوب هي كتابة قوانين المنطق والتفكير الذي وضع أسسها عالم الرياضيات الإنكليزي “جورج بول” عام 1854، وقد عُرفت تلك الأسس بعلم المنطق الذي يستند في أساسه الى مفهومي (الخطأ و الصواب) وعُرف منطق الرياضيات هذا بالجبر البولياني واستخدمت فيه القيمة (صفر) للتعبير عن الخطأ، والقيمة (واحد) للتعبير عن الصواب وتحكمها قواعد وقوانين.
لعل أفكار عالم الرياضيات “شارلس باباج” خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشر في ابتكار آلتين: آله تحديد الفارق والآلة التحليلية لأداء عمليات رياضية معقدة وان لم يسعفه الوقت لإنتاجهما كانت ذات أهمية في قدرتهما على تخزين المعلومات والبرامج في الماكنة. وقدم بعده “هيرمان هوليرث” نظاماً مماثلاً لتخزين البيانات في ماكنة جدولة استعملت عام 1890 في إحصاء الولايات المتحدة. وقد تأسست على أثر ذلك مؤسسة دولية لمكننة الأعمال التجارية التي أسسها هوليرث ثم عرفت تلك المؤسسة فيما بعد باسم “أي.بي.أم”.
لقد عمل “تيورنج” على استخدام آلة في نهاية الثلاثينيات للحسابات المعقدة أطلق عليها أسم “كولوسس” وشغلت عام 1943 وثبت إنها أول حاسوب رقمي ذاتي التشغيل .
كما تعود بداية العمل في أول حاسوب الى عام 1937 لـ “هوارد أيكن” الذي أنهى عمله خلال عام 1942 بإنتاج أول حاسوب أطلق عليه “مارك 1” الذي يبلغ طوله 50 قدماً وارتفاعه ثمانية أقدام، وتحتاج أجزاؤه في توصيلها الى 500 ميل من الأسلاك، وكانت ذاكرته تحتوي أكثر من 3000 مفتاح كهروميكانيكي. ساعد هذا الحاسوب في حساب بعض الحسابات العسكرية أثناء الحرب العالمية الثانية، إذ يجري ثلاث عمليات جمع في الثانية الواحدة. وفي عام 1943 كان هناك مشروع في جامعة بنسلفانيا للباحثين جون موجلي وبريسبر إيكرت لبناء حاسوب أكثر سرعة، ونجم عن عملية البحث عام 1946، حاسوب أطلق عليه اسم “إنياك” ، إذ ازدادت سرعة الحساب فيه لتصل إلى 5 آلاف عملية جمع و 300 عملية ضرب في الثانية، والميزة التي جعلت منه بداية شرارة عصر تقنية الحاسوب هو استخدام الأنابيب المفرغة بدلاً من المفاتيح الكهروميكانيكية. كان طول الحاسوب، آنذاك، 80 قدماً وارتفاعه 8 أقدام ووزنه 30 طناً فقط، ويحتوي 10 آلاف صمام مفرغ و700 ألف مقاومة. وهذه الحواسيب الكبيرة لا تحتوي على لوحة مفاتيح أو شاشة أو طابعة، لكن النتائج كانت عبارة عن مجرد إشارات ضوئية، وكانت البرمجة فيها عن طريق تلك الموصلات الكهربائية.
وقد مهدت مثل هذه الخطوات المهمة الطريق أمام الباحثين والعلماء للبحث في إيجاد الحاسوب والتفكير في وضع أسس بناء معمارية الحاسوب، حتى جاءت الخطوة الحاسمة على يد العالم “جون فون نيومن” وهو عالم ولد في هنغاريا عام 1903 وحصل على الجنسية الأميريكية، وتوفي في عام 1957. الذي وضع نهاية أربعينيات القرن العشرين أسس تلك المعمارية، وهي ذات الأسس التي نعرفها في بناء معمارية حواسيب اليوم، والتي تتكون من جزأين أساسيين هما وحدة المعالجة المركزية والذاكرة.
الجيل الأول
وفي مطلع الخمسينيات ظهر الحاسوب الذي استخدم في التطبيقات التجارية، ومن هذا الوقت بدأت أجيال الحاسوب وتطورها الذي يعتمد على تطور التقنيات التي تؤثر بشكل كبير على سرعة الحساب والإنجاز والكفاءة العالية في خزن البيانات واسترجاعها.
لقد تحولت أفكار فون نيومن إلى نبات يانع الثمار في أرض الواقع التطبيقي الملموس، فالجيل الأول من الحواسيب الكبيرة التي ذكرناها والتي بدأت نهاية الأربعينيات مع أول حاسوب بني على وفق معمارية فون نيومن، واستمر حتى عام 1958 استخدمت في حواسيب هذا الجيل التي سميت بالحواسيب الكبيرة الأنابيب المفرغة والبطاقات المثقبة أولاً، ثم الأشرطة المغناطيسية إذ بإمكان الحاسوب تداول عشر مشغلات شرائط تخزن حوالي مليون بايت. واستعملت لغة الآلة في كتابة برامج الحاسوب، ثم استعملت لغة التجميع بعد ذلك. أما سرعة الحاسوب فكانت تقاس آنذاك بالثانية. والإنجاز الذي يحسب لهذا الجيل أيضاً هو طباعة النتائج على طابعة إلكترونية.
بعد الجيل الأول أجيال أخرى من الحواسيب
في العام 1958 بدأ الجيل الثاني من الحواسيب، بعدما استبدلت الأنابيب المفرغة بالدوائر المتكاملة إذ استطاع المهندس الأميريكي “جاك كيلبي” والفيزيائي الألماني “روبرت نويس” تصميم الدوائر المتكاملة، وهي عبارة عن رقاقة صغيرة الحجم تحوي مجموعة كبيرة من الترانزستورات. ساعدت فيما بعد في إنتاج معالجات الحواسيب. وبذلك كانت الطفرة في استبدال الأنابيب المفرغة بالترانزستورات،إذ اُخترع الترانزستور في العام 1947 في شركة “أت&ت،” وقد حصل مخترعوه على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1956. فيما حصل كيبلي ونويس على جائزة نوبل في الفيزياء أيضاً في عام 2000

المصدر : جريدة الصباح العراقية

BBC 4 : قـنـاة الـعـرض
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 215 ميجا

Read the rest of this entry »

2 September 2010

الـكـائـن الإخـتـبـاري

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا at 13:54 by bestdocus

هو ذلك الذي نجرب به وفيه الحوادث، لنرى ماذا نصنع لو حل بنا ما حل به. إنه دمية وتشبهنا في كثير من التفاصيل. تجلس أمام مقود السيارة. وظيفتها الوحيدة هي ارتكاب شتى أنواع الحوادث. لأن شتى أنواع الحوادث يرتكبها البشر.
برنامج “الكائن الاختباري” يتناول تقنية هذه العملية التي تخضع للتطوير يوما بعد يوم لأن أشكال الحوادث أيضا تتطور يوما بعد يوم

المصدر : الجزيرة الوثائقية

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 3*50 دقيقة
الـحـجـم: 3*350 ميجا

Read the rest of this entry »

24 July 2010

قصة الأقمار الصناعية

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات at 08:51 by bestdocus

الساتل أو القمر الاصطناعي أو الصناعي ، هو مركبة تدور في فلك في الفضاء الخارجي حول الأرض أو حول أي كوكب آخر ، ويقوم بأعمال عديدة مثل الاتصالات والفحص والكشف. الساتل هو تابع لكوكب سيّار كالقمر بالنّسبة للأرض.
جاء أول حديث عن مفهوم القمر الصناعي وإقلاعه لمدار في قصة قصيرة كبتها ادوارد ايفريت هال ، وإسمها صخر الفضاء. كانت القصة مسلسلة في حلقات “الأطلسي الشهرية” ، بدأت في عام 1869. وظهرت الفكرة مرة أخرى على السطح في رواية جولز فيرن تحت إسم “ملايين البيجيوم” في عام 1879.
شبكة مراقبة الفضاء: شبكة مراقبة الفضاء الأمريكية (أس. أس. أن) قد بدأت أعمالها منذ أن إقتحم الروس الفضاء وأطلقوا أول قمر لهم وهو “سبوتنك 1”. وفي عام 1957 أطلقت الشبكة أكثر من 26.000 جسم فضائي يدورون حول الأرض.
هناك أربع تصنيفات لخدمات السواتل الغير عسكرية:
خدمات السواتل الثابتة: تقوم السواتل الثابتة بالعديد من الخدمات من حيث تتعامل مع مئات البلايين من إشارات الصوت والفيديو ، ونقل تلك الإشارات بين نقاط ثابتة لكل البلاد على سطح كوكب الأرض.
خدمات السواتل المتحركة: يفيد نظام السواتل المتحركة في الربط بين المناطق النائية والمركبات و السفن و الطائرات في أجزاء العالم المتباعدة. وكذلك يفيد في عمليات الإتصال الثابتة والمتحركة بالإضافة إلى خدمات الملاحة البحرية والجوية.
سواتل البحث العلمي (تجارية وغير تجارية): تمد سواتل البحث العلمي ، بالمعلومات الجغرافية والبيئية ومظاهر السطح وغيرها من المعلومات التي تدخل في تطبيقات البحث العلمي مثل علوم الأرض ، العلوم البحرية ، أبحاث الغلاف الجوي وأحوال المناخ.
أنواع الأقمار الاصطناعية:
تتنوع الأغراض المتطلبة من الأقمار الاصطناعية فتم إنشاء أنواع معينة لكل غرض. من بين هذه الأنواع: الأقمار الاصطناعية الفلكية ، الأقمار الاصطناعية المستخدمة للاتصالات، الأقمار الاصطناعية المراقبة للأرض، الأقمار الاصطناعية المستخدمة للملاحة، الأقمار الاصطناعية المستكشفة، الأقمار الاصطناعية المستخدمة في الطاقة الشمسية، المحطات الفضائية،الأقمار الاصطناعية المستخدمة لمعرفة حرارة الجو و الأقمار الاصطناعية الدقيقة.
مكونات القمر الصناعي:
مكونات أي قمر صناعي هي مجموعة الأجزاء والمعدات المختلفة التي يحتاجها لأداء المهمة المكلف بها وهناك مكونات أساسية توجد في جميع الاقمار مثل أجنحة الخلايا الشمسية التي تمد القمر بالطاقة اللازمة لتشغيله وهناك بطارية احتياطية من الهيدروجين أو النيكل كايدوم لتشغيل القمر في حالات الطوارئ او في حالات الكسوف الشمسي وهناك الهوائيات اللازمة لاتصال القمر بمحطات التحكم الارضية وبث الصور والبيانات اليها واستقبال الاوامر منها وهناك الكاميرات الرقمية الدقيقة جدا خاصة في اقمار التجسس واقمار الطقس واقمار الابحاث العلمية وتصل دقة هذة الكاميرات الي تصوير سيارت متحركة علي الارض بكل تفاصيلها.
وهناك النواقل كما في اقمار البث الفضائي والاتثالات وهي التي يتم تحميل القنوات الفضائية والتليفونية عليها وتتميز اقمار الاتصالات والبث التليفزيوني عن جميع الاقمار الصناعية بالهوائيات العملاقة الموجودة فيها والتي تتيح لها نقل الصور والبيانات والاتصالات من مكان الي اخر علي سطح الكرة الارضية
وتوجد كل هذة المحتويات في وعاء خارجي يحمل اسم الأتوبيس وهو الغلاف الخارجي للقمر الصناعي او الهيكل الاساسي له والذي يضم بدورة مجموعه كبيرة من الدواسر والرقائق الالكترونية واجهزة الكومبيوتر الدقيقة ومولد للطاقة ومعدات الاتصال.

المصدر : المـعــرفــة

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 380 ميجا

Read the rest of this entry »

4 July 2010

آلة تحطيم الذرة: مصادم الهدرونات الكبير

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 14:00 by bestdocus

مصادم الهدرونات الكبير هو أضخم مُعجِّل جسيمات وأعلاهم طاقة، يستخدم هذا السينكروترون لمصادمة حزم الجسيمات المشحونة للبروتون بطاقة تصل إلى 7 تيرا إلكترون فولت (1.12 مكروجول) لكل جسيم، أو نواة ذرة الرصاص بطاقة تصل 574 إلكترون فولت (92.0 مكروجول ) لكل نواة. فمصطلح هادرون يشير إلى الجسيمات التي تحتوي على الكواركات. ومن المتوقع أنها ستتناول معظم الأسئلة الأساسية للفيزياء أملا بالتقدم لفهم أعمق في قوانين الطبيعة. ويقع هذا المصادم في انبوب محيط دائرة طوله 27 كيلومتر (17 ميل) على عمق 175 متر (570 قدم) تحت الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من مدينة جنيف.
تبنت المنظمة الأوروبية للبحث النووي (سرن) بناء مجمع مصادم الهادرونات الكبير وذلك بغرض إجراء الفحوصات اللازمة لعمل مختلف التنبؤات لفيزياء الطاقة العالية بما فيها جسيم بوزون هيغز الإفتراضي والعائلة الكبيرة من الجسيمات الجديدة التي تنبأ بها التناظر الفائق. وقد موّله وتعاون على بنائه أكثر من عشرة آلاف فيزيائي ومهندس من مئة دولة ومئات من الجامعات والمختبرات.
في 10 سبتمبر 2008 أتمت إشعاعات البروتونات انتشارها بنجاح في المدار الرئيسي للمصادم في المرة الأولى، ولكن بعد 9 أيام, توقفت العمليات نتيجة لخطأ خطير في تقوس بين مغناطيسي فائقي التوصيل. وقد استغرق إصلاح الأضرار الناجمة وتثبيت ميزات إضافية للسلامة أكثر من سنة.
وبتاريخ 20 نوفمبر 2009، أتمت إشعاعات البروتونات دورتها للمرة الثانية بنجاح، مع حدوث أول تصادم بروتون-بروتون تم تسجيله بعد ثلاثة أيام من حقن طاقة 450 جيقا إلكترو فولت لكل شعاع. مما جعل مصادم الهدرونات الكبير أعلى مصادم جسيمات طاقةً في العالم وذلك في يوم 30 نوفمبر 2009، حائزا على الرقم العالمي الجديد وهو 1.18 لكل شعاع ومتجاوزا الرقم العالمي السابق الذي ناله تيفاترون في فيرميلاب في باتافيا بولاية إلينوي

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: ناشيونال جيوغرافيك
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 307 ميجا

Read the rest of this entry »

19 May 2010

صـيـد الـبـعـد الـخـفـي

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات at 00:24 by bestdocus

تدرس الهندسة الكُسَيْرِيّة أو الهندسة الفركتلية البنى الهندسية المؤلفة من كسيريات وهو مجموع كسيرية التي يمكن تعريفها بانه جزء هندسي صغير جدا غير منتظم ذو أبعاد لامتناهية بالصغر، يمكن أن يتألف من أجزاء متشابهة مؤلفة بدورها من أجزاء متشابهة مشابهة للجزء الأم.
الكسيرية إذا يمكن تعريفها على أنها كائن هندسي خشن غير منتظم على كافة المستويات، ويمكن تمثيلها بعملية كسر شيء ما إلى أجزاء أصغر لكن هذه الأجزاء تشابه الجسم الأصلي. تحمل الكسيرية في طياتها ملامح مفهوم اللانهاية وتتميز بخاصية التشابه الذاتي أي أن مكوناتها مشابهة للكسيرية الأم مهما كانت درجة التكبير. غالبا ما يتم تشكيل الأجسام الكسيرية عن طريق عمليات أو خوارزميات متكررة : مثل العمليات “التراجعية” أو “التكرارية” .
مصطلح كسيرية تمت صياغته من قبل بينويت ماندلبروت، من اللاتينية بمعنى “مكسور” . قبل هذا المصطلح كان الاسم الشائع لهذه البنى هو ندف ثلج كوخ . تقوم الهندسة الكسيرية عادة بدراسة البنى المؤلفة من كسيريات وتصف العديد من الأوضاع والبنى التي لا يمكن تفسيرها أو دراستها بالهندسة الرياضية الكلاسيكية, إضافة لذلك تمتلك الهندسة الكسيرية تطبيقات عديدة في العلوم والتكنولوجيا والفنون الحاسوبية.
الكسيرية أو الفركتل كائن هندسي يتصف بالخشونة وعدم الانتظام على كل المقاييس، ولهذا يبدو في جوهره وكأنه ‘مكسور’. ببساطة، يمكن تعريف الفركتلات على أنها صور مقسمة إلى أجزاء، كل منها يبدو مماثلاً للأصل. تحتوي الفركتلات في طياتها معنى اللانهاية، ويبدي بعضها بنية تتصف بالتشابه الذاتي على كل المقاييس، ومختلف مستويات التكبير. في معظم الحالات، يمكن توليد الفركتل من خلال تكرار معين، يتم ذلك عبر إجراء تعاودي أو تكراري. تمت صياغة مصطلح الفركتل عام 1975 من قبل بينويت ماندلبروت، وذلك انطلاقاً من الكلمة اللاتينية و التي تعني ‘مكسور’، قبل أن يقوم ماندلبروت بصياغة هذا المصطلح، كان الاسم الشائع لهذه البنى (كندف ثلج كوخ مثلاً) هو المنحني الغريب.
تمت دراسة العديد من أنواع الكسيريات (الفركتلات) على أنها كائنات رياضية، تشكل الهندسة الفركتلية فرعاً من الرياضيات يختص بدراسة سلوك وخصائص الفركتلات، تصف الهندسة الفركتلية أيضاً الكثير من الحالات التي يستعصي وصفها على الهندسة الكلاسيكية، وغالباً ما تطبق في حقول العلوم والتكنولوجيا والفنون المولدة حاسوبياً، إن تتبع الجذور المفاهيمية للفركتلات يقودنا إلى محاولات سابقة لقياس أغراض عجزت التعاريف التقليدية للهندسة الإقليدية والحساب الإقليدي عن شرحها.

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 160 ميجا

Read the rest of this entry »

2 May 2010

أيـن إنـسـانـي الآلـي ؟

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا at 00:00 by bestdocus

الإنسالة، الإنسان الآلي أو الروبوت عبارة عن أداة ميكانيكية قادرة على القيام بفعاليات مبرمجة سلفا ويقوم الروبوت بإنجاز تلك الفعاليات إما بإيعاز وسيطرة مباشرة من الإنسان او بإيعاز من برامج حاسوبية والفعاليات التي تبرمج الانسالة على أداءها عادة تكون فعاليات شاقة او خطيرة مثل البحث عن الألغام والفضاء الخارجي وتنظيف الفضلات الناتجة في المفاعلات النووية . تم تقديم كلمة روبوت لأول مرة في مسرحية الكاتب المسرحي التشيكي كارل كابك عام 1920 .و كان عنوان المسرحية وقتها رجال آليون عالميون . وهي تعني في اللغة التشيكية العمل الشاق رغم أن كارل هو أول من استعمل هذه الكلمة، لكن ليس من اخترعها، بل أخوه جوزيف الذي اشتقها مساعدة منه لأخيه من الكلمة التشيكية “روبوتا” والتي تعني السُخرة أو العمل الجبري . من هذا التاريخ بدأت هذه الكلمة تنتشر في الكتب و أفلام الخيال العلمي الأولى التي أعطت فكرة و تصور علمي عن هؤلاء الرجال الآليون الذين سيغزون العالم. و أعطت أفق كبير ووعود عظيمة للإنسان الأعجوبة الذي سيتدخل في أمور كثيرة و أهمها الصناعة.
وضع الكثير من الدراسات و التوقعات عن هذا الإنسان الآلي التي فشلت فيما بعد. و لكن بعد الكثير من وضع التصاميم الجيدة و الانتباه الجاد إلى الكثير من التفصيلات و الأمور الدقيقة، نجح المهندسون في تقديم أنظمة آلية متنوعة للكثير من الصناعات المتوقعة في المستقبل القريب. و اليوم و بسبب التطور الهائل للحواسيب و الذكاء الإصطناعي و التقنيات و الهوس في تطوير البرامج الفضائية فنحن على حافة إنجاز كبير آخر في مجال علوم تصميم الإنسالات. إذ أن الإنسالة هو مناول قابل للبرمجة ثانية و يستطيع القيام بمهام عديدة و يخصص لتحريك مواد ، أجزاء و أدوات أو ماكينات معينة عبر حركات مختلفة البرمجة لأداء عدد من المهام

المصدر : المـعــرفــة

قناة العرض: بـي بـي سـي
مدة العرض : 48 دقيقة
الـحـجـم: 120 ميجا

Read the rest of this entry »

31 January 2010

ثــورة جــوجــل

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا tagged , at 14:46 by bestdocus

ثــورة جــوجــل

فيلم وثائقي يتحدث عن شركة جوجل ونشاطها وعملها من داخل الشركة، والتقنيات التي قدمتها للعالم، وكيف استطاعت ان تصل لهذه الشهرة.
يتعرض الفيلم لأحد خدماتها و هي خدمة جوجل أدسنس التي يستطيع اي شخص ان يحقق دخلا شهريا منها، كما يحكي الفيلم عن قصة جون الشاب الذي استطاع ان يحقق اكثر من 7000 دولار شهرياً من خلال موقعه الذي يحوي اعلانات ادسنس.
الفيلم به العديد من الفوائد التي تجعل كل واحد منا يستطيع ان يفتش بداخله عن اشياء يستطيع ان يخرجها للعالم ويربح منها ولو القليل في البداية..إليكم الفيلم

المصدر : طريق الشباب

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 45 دقيقة
الـحـجـم: 102 ميجا

Read the rest of this entry »

2 January 2010

غاليليو، مراقبة العالم من فوق

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـم الـفـلـك at 14:04 by bestdocus

غاليليو هو نظام تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية للإتحاد الأروبي. دخل في الإختبار منذ سنة 2004، يبدأ استخدامه سنة 2010 وسيتم تشغيله في عام 2014.
سيشيع استخدام غاليليو في مجالات النقل البحري والجوي والبري، الإغاثة والإنقاذ، الأشغال العامة ، التنقيب عن النفط، الزراعة، أو ببساطة ستكون استعمالاته مرتبطة بالسيارة أو بالهاتف المحمول في الحياة اليومية للأروبيين.
كما سيمكن غاليليو من ضمان استقلالية الاتحاد الأوروبي إزاء الولايات المتحدة في هذا المجال الاستراتيجي خاصة في مجال التطبيقات العسكرية و نشر القوى التي يقدمها حاليا نظام تحديد المواقع للولايات المتحدة الأمريكية

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض : الجزيرة الوثائقية
كلمة السر : tunisia-sat.com
حجم الملف : 141 ميجا

Read the rest of this entry »