22 January 2011

الـخـلايـا الـفـائـقـة

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات at 20:32 by bestdocus

ماهي الخلايا ؟ وماهو دورها؟ وكيف تعمل؟.
هذا الشريط المشغول بعناية ودقة يتناول عالم الخلايا الدقيق وكيف أن حياة البشر وشفاءهم من الامراض في المستقبل تعتمد بشكل كبير على تطور هذا العلم ونموه.
يسلط الشريط الضوء على عمليات بناء وإعادة بناء الخلايا في الجسم الإنساني

المصدر : الجزيرة الوثائقية

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 48 دقيقة
الـحـجـم: 375 ميجا

Read the rest of this entry »

18 November 2010

وحش دربِ التبّانة، هل يوجد ثقب أسود في قلب مجرتنا؟

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـم الـفـلـك at 08:12 by bestdocus

الثقب الأسود هي منطقة في الفضاء، عبارة عن كتلة كبيرة في حجم صغير تسمى الحجم الحرج بالنسبة لهذه الكتلة، حيث تبدأ المادة بالانضغاط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة ويحدث فيها انهيار من نوع خاص هو الأنهيار بفعل الجاذبية ،و ذلك ينتج عن القوة العكسية للإنفجار حيث أن هذه القوة تضغط النجم و تجعله صغيراً جداً وذا جاذبية قوية خارقة، ويزداد تركيز الكتلة أي كثافة الجسم (نتيجة تداخل جسيمات ذراته وإنعدام الفراغ البيني بين الجزيئات)، وتصبح قوّة جاذبيته قوّية إلى درجة لا يمكن لأي جسم يمر بمسافة قريبة منه أن يفلت من جاذبيتهُ مهما بلغت سرعته وبالتالي يزداد كمّ المادة الموجودة في الثقب الأسود، وبحسب النظرية النسبية العامة لأينشتاين فإن الجاذبية تقوّس الفضاء الذي يسير الضوء فيه بشكل مستقيم بالنسبة للفراغ، وهذا يعني أن الضوء ينحرف تحت تأثير الجاذبية، أما الثقب الأسود فإنه يقوس الفضاء إلى حد يمتص الضوء المار بجانبه بفعل الجاذبية، وهو يبدو لمن يراقبه من الخارج كأنه منطقة من العدم إذ لا يمكن لأي إشارة أو معلومة أو موجة أو جسيم الافلات من منطقة تأثيره فيبدو بذلك أسودا.

المصدر : المـعــرفــة

PBS : قناة العرض
مدة العرض : 51 دقيقة
الـحـجـم: 130 ميجا

Read the rest of this entry »

26 October 2010

حدود الفهم.. مالا نستطيع فهمه ولا إدراكه

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات at 20:07 by bestdocus

اننا محاطون بعوالم غامضه عوالم لانراها بالعين المجرده بسبب حجمها الصغير او حجمها الكبير فالتكنولوجيا الحديثه احدثت تغير كبير فى عالمنا الحسى
معا لنعرف تاثير التكنولجيا فى توسيع إدركنا الحسي
فيلم رائع سنرى فيه ما لا تستطيع العين رؤيته و ما لم يكن العقل يستطيع فهمه

قناة العرض : الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 375 ميجا

Read the rest of this entry »

14 September 2010

الـكــون الأنــيــق

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 20:25 by bestdocus

كانت البداية مع تذكير موجز بالفيزياء الكلاسيكية ، والتي تركزت بها أهم الصراعات الكبرى في علم الفيزياء.
يحاول “برايان غرين” عالم الفيزياء النظرية الأمريكي و واحد من أشهر المنظرين لنظرية الأوتار الفائقة طرح السياق التاريخي الذي يؤسس لنظرية الأوتار باعتبارها وسيلة ضرورية لدمج العالم الاحتمالي في نظرية النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات والفيزياء النيوتونية الحتمية للعالم العياني.
في هذا السياق يناقش “غرين” أهم الإشكاليات الأساسية للفيزياء الحديثة و هي: توحيد نظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين مع نظريّة ميكانيكا الكم و من ثم تقديمه لنظرية الأوتار الفائقة التي تطرح حلا نظريا يمكننا من تجاوز التصادم القائم بين الأطروحتين.
كثيرا ما اتستخدم “غرين” القياس المعرفي و التجارب الفكرية لتكون وسيلة لخلق إنسجام في المفاهيم بين الإنسان العادي والنظرية التي لديها القدرة على إنشاء نظرية موحدة للفيزياء التي تسمح لكل القوى الأساسية بين الجسيمات الأولية بأن تُكتب بِدلالة حقل وحيد

المصدر : ويكيبيديا

PBS : قــنــاة الــعــرض
مدة العرض: 3*45 دقيقة
الـحـجـم: 3*160 ميجا

Read the rest of this entry »

13 August 2010

قـصـة الـريـاضـيـات

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات at 04:52 by bestdocus

في هذه السلسلة المتميزة يصطحبنا البروفيسور ماركوس دي ساوتوي أستاذ الرياضيات بجامعة أكسفورد في رحلة عبر تاريخ التخصص الفكري الأكثر أهمية.. الرياضيات. تطوف بنا هذه الرحلة خلال العصور و حول العالم ، لنرى كيفية بزوغ الأفكار الرياضية الأساسية بطرق مختلفة و مدهشة. و كيف شكلت تلك الأفكار جزءاً أساسياً من العلم و التكنولوجيا و الثقافة الذين غيروا وجه عالمنا

BBC : قناة الـعـرض
مدة العرض : 4*50 دقيقة
الـحـجـم: 4*200 ميجا

Read the rest of this entry »

24 July 2010

قصة الأقمار الصناعية

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات at 08:51 by bestdocus

الساتل أو القمر الاصطناعي أو الصناعي ، هو مركبة تدور في فلك في الفضاء الخارجي حول الأرض أو حول أي كوكب آخر ، ويقوم بأعمال عديدة مثل الاتصالات والفحص والكشف. الساتل هو تابع لكوكب سيّار كالقمر بالنّسبة للأرض.
جاء أول حديث عن مفهوم القمر الصناعي وإقلاعه لمدار في قصة قصيرة كبتها ادوارد ايفريت هال ، وإسمها صخر الفضاء. كانت القصة مسلسلة في حلقات “الأطلسي الشهرية” ، بدأت في عام 1869. وظهرت الفكرة مرة أخرى على السطح في رواية جولز فيرن تحت إسم “ملايين البيجيوم” في عام 1879.
شبكة مراقبة الفضاء: شبكة مراقبة الفضاء الأمريكية (أس. أس. أن) قد بدأت أعمالها منذ أن إقتحم الروس الفضاء وأطلقوا أول قمر لهم وهو “سبوتنك 1”. وفي عام 1957 أطلقت الشبكة أكثر من 26.000 جسم فضائي يدورون حول الأرض.
هناك أربع تصنيفات لخدمات السواتل الغير عسكرية:
خدمات السواتل الثابتة: تقوم السواتل الثابتة بالعديد من الخدمات من حيث تتعامل مع مئات البلايين من إشارات الصوت والفيديو ، ونقل تلك الإشارات بين نقاط ثابتة لكل البلاد على سطح كوكب الأرض.
خدمات السواتل المتحركة: يفيد نظام السواتل المتحركة في الربط بين المناطق النائية والمركبات و السفن و الطائرات في أجزاء العالم المتباعدة. وكذلك يفيد في عمليات الإتصال الثابتة والمتحركة بالإضافة إلى خدمات الملاحة البحرية والجوية.
سواتل البحث العلمي (تجارية وغير تجارية): تمد سواتل البحث العلمي ، بالمعلومات الجغرافية والبيئية ومظاهر السطح وغيرها من المعلومات التي تدخل في تطبيقات البحث العلمي مثل علوم الأرض ، العلوم البحرية ، أبحاث الغلاف الجوي وأحوال المناخ.
أنواع الأقمار الاصطناعية:
تتنوع الأغراض المتطلبة من الأقمار الاصطناعية فتم إنشاء أنواع معينة لكل غرض. من بين هذه الأنواع: الأقمار الاصطناعية الفلكية ، الأقمار الاصطناعية المستخدمة للاتصالات، الأقمار الاصطناعية المراقبة للأرض، الأقمار الاصطناعية المستخدمة للملاحة، الأقمار الاصطناعية المستكشفة، الأقمار الاصطناعية المستخدمة في الطاقة الشمسية، المحطات الفضائية،الأقمار الاصطناعية المستخدمة لمعرفة حرارة الجو و الأقمار الاصطناعية الدقيقة.
مكونات القمر الصناعي:
مكونات أي قمر صناعي هي مجموعة الأجزاء والمعدات المختلفة التي يحتاجها لأداء المهمة المكلف بها وهناك مكونات أساسية توجد في جميع الاقمار مثل أجنحة الخلايا الشمسية التي تمد القمر بالطاقة اللازمة لتشغيله وهناك بطارية احتياطية من الهيدروجين أو النيكل كايدوم لتشغيل القمر في حالات الطوارئ او في حالات الكسوف الشمسي وهناك الهوائيات اللازمة لاتصال القمر بمحطات التحكم الارضية وبث الصور والبيانات اليها واستقبال الاوامر منها وهناك الكاميرات الرقمية الدقيقة جدا خاصة في اقمار التجسس واقمار الطقس واقمار الابحاث العلمية وتصل دقة هذة الكاميرات الي تصوير سيارت متحركة علي الارض بكل تفاصيلها.
وهناك النواقل كما في اقمار البث الفضائي والاتثالات وهي التي يتم تحميل القنوات الفضائية والتليفونية عليها وتتميز اقمار الاتصالات والبث التليفزيوني عن جميع الاقمار الصناعية بالهوائيات العملاقة الموجودة فيها والتي تتيح لها نقل الصور والبيانات والاتصالات من مكان الي اخر علي سطح الكرة الارضية
وتوجد كل هذة المحتويات في وعاء خارجي يحمل اسم الأتوبيس وهو الغلاف الخارجي للقمر الصناعي او الهيكل الاساسي له والذي يضم بدورة مجموعه كبيرة من الدواسر والرقائق الالكترونية واجهزة الكومبيوتر الدقيقة ومولد للطاقة ومعدات الاتصال.

المصدر : المـعــرفــة

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 380 ميجا

Read the rest of this entry »

4 July 2010

آلة تحطيم الذرة: مصادم الهدرونات الكبير

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 14:00 by bestdocus

مصادم الهدرونات الكبير هو أضخم مُعجِّل جسيمات وأعلاهم طاقة، يستخدم هذا السينكروترون لمصادمة حزم الجسيمات المشحونة للبروتون بطاقة تصل إلى 7 تيرا إلكترون فولت (1.12 مكروجول) لكل جسيم، أو نواة ذرة الرصاص بطاقة تصل 574 إلكترون فولت (92.0 مكروجول ) لكل نواة. فمصطلح هادرون يشير إلى الجسيمات التي تحتوي على الكواركات. ومن المتوقع أنها ستتناول معظم الأسئلة الأساسية للفيزياء أملا بالتقدم لفهم أعمق في قوانين الطبيعة. ويقع هذا المصادم في انبوب محيط دائرة طوله 27 كيلومتر (17 ميل) على عمق 175 متر (570 قدم) تحت الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من مدينة جنيف.
تبنت المنظمة الأوروبية للبحث النووي (سرن) بناء مجمع مصادم الهادرونات الكبير وذلك بغرض إجراء الفحوصات اللازمة لعمل مختلف التنبؤات لفيزياء الطاقة العالية بما فيها جسيم بوزون هيغز الإفتراضي والعائلة الكبيرة من الجسيمات الجديدة التي تنبأ بها التناظر الفائق. وقد موّله وتعاون على بنائه أكثر من عشرة آلاف فيزيائي ومهندس من مئة دولة ومئات من الجامعات والمختبرات.
في 10 سبتمبر 2008 أتمت إشعاعات البروتونات انتشارها بنجاح في المدار الرئيسي للمصادم في المرة الأولى، ولكن بعد 9 أيام, توقفت العمليات نتيجة لخطأ خطير في تقوس بين مغناطيسي فائقي التوصيل. وقد استغرق إصلاح الأضرار الناجمة وتثبيت ميزات إضافية للسلامة أكثر من سنة.
وبتاريخ 20 نوفمبر 2009، أتمت إشعاعات البروتونات دورتها للمرة الثانية بنجاح، مع حدوث أول تصادم بروتون-بروتون تم تسجيله بعد ثلاثة أيام من حقن طاقة 450 جيقا إلكترو فولت لكل شعاع. مما جعل مصادم الهدرونات الكبير أعلى مصادم جسيمات طاقةً في العالم وذلك في يوم 30 نوفمبر 2009، حائزا على الرقم العالمي الجديد وهو 1.18 لكل شعاع ومتجاوزا الرقم العالمي السابق الذي ناله تيفاترون في فيرميلاب في باتافيا بولاية إلينوي

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: ناشيونال جيوغرافيك
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 307 ميجا

Read the rest of this entry »

19 May 2010

صـيـد الـبـعـد الـخـفـي

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات at 00:24 by bestdocus

تدرس الهندسة الكُسَيْرِيّة أو الهندسة الفركتلية البنى الهندسية المؤلفة من كسيريات وهو مجموع كسيرية التي يمكن تعريفها بانه جزء هندسي صغير جدا غير منتظم ذو أبعاد لامتناهية بالصغر، يمكن أن يتألف من أجزاء متشابهة مؤلفة بدورها من أجزاء متشابهة مشابهة للجزء الأم.
الكسيرية إذا يمكن تعريفها على أنها كائن هندسي خشن غير منتظم على كافة المستويات، ويمكن تمثيلها بعملية كسر شيء ما إلى أجزاء أصغر لكن هذه الأجزاء تشابه الجسم الأصلي. تحمل الكسيرية في طياتها ملامح مفهوم اللانهاية وتتميز بخاصية التشابه الذاتي أي أن مكوناتها مشابهة للكسيرية الأم مهما كانت درجة التكبير. غالبا ما يتم تشكيل الأجسام الكسيرية عن طريق عمليات أو خوارزميات متكررة : مثل العمليات “التراجعية” أو “التكرارية” .
مصطلح كسيرية تمت صياغته من قبل بينويت ماندلبروت، من اللاتينية بمعنى “مكسور” . قبل هذا المصطلح كان الاسم الشائع لهذه البنى هو ندف ثلج كوخ . تقوم الهندسة الكسيرية عادة بدراسة البنى المؤلفة من كسيريات وتصف العديد من الأوضاع والبنى التي لا يمكن تفسيرها أو دراستها بالهندسة الرياضية الكلاسيكية, إضافة لذلك تمتلك الهندسة الكسيرية تطبيقات عديدة في العلوم والتكنولوجيا والفنون الحاسوبية.
الكسيرية أو الفركتل كائن هندسي يتصف بالخشونة وعدم الانتظام على كل المقاييس، ولهذا يبدو في جوهره وكأنه ‘مكسور’. ببساطة، يمكن تعريف الفركتلات على أنها صور مقسمة إلى أجزاء، كل منها يبدو مماثلاً للأصل. تحتوي الفركتلات في طياتها معنى اللانهاية، ويبدي بعضها بنية تتصف بالتشابه الذاتي على كل المقاييس، ومختلف مستويات التكبير. في معظم الحالات، يمكن توليد الفركتل من خلال تكرار معين، يتم ذلك عبر إجراء تعاودي أو تكراري. تمت صياغة مصطلح الفركتل عام 1975 من قبل بينويت ماندلبروت، وذلك انطلاقاً من الكلمة اللاتينية و التي تعني ‘مكسور’، قبل أن يقوم ماندلبروت بصياغة هذا المصطلح، كان الاسم الشائع لهذه البنى (كندف ثلج كوخ مثلاً) هو المنحني الغريب.
تمت دراسة العديد من أنواع الكسيريات (الفركتلات) على أنها كائنات رياضية، تشكل الهندسة الفركتلية فرعاً من الرياضيات يختص بدراسة سلوك وخصائص الفركتلات، تصف الهندسة الفركتلية أيضاً الكثير من الحالات التي يستعصي وصفها على الهندسة الكلاسيكية، وغالباً ما تطبق في حقول العلوم والتكنولوجيا والفنون المولدة حاسوبياً، إن تتبع الجذور المفاهيمية للفركتلات يقودنا إلى محاولات سابقة لقياس أغراض عجزت التعاريف التقليدية للهندسة الإقليدية والحساب الإقليدي عن شرحها.

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 160 ميجا

Read the rest of this entry »

20 April 2010

إبتكارات بشرية : المصباح الكهربائي

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 00:00 by bestdocus

يعتمد هذا النوع من المصابيح على الطاقة الكهربائية التي يحولها إلى ضوء. تنتج المصابيح الكهربائية الإضاءة بوساطة الطاقة الكهربائية. في عام 1879 ابتكر المخترع الأمريكي توماس أديسون أول مصباح كهربائي عملي بعد اجراء 99 تجربة فاشلة كادت ان تصيبه باليأس وتقضي على آماله في ابتكارٍ ينير للإنسانية الليل ولكن لشدة صلابته وعزمه الذي لا يلين وصل إلى ما اراد وكان ذلك في أكثر التجارب إثارة في تاريخ العلم فبعد أن وصل الى الحافة المميتة لأي مخترع و هي اليأس إستطاع هو و فريق العمل الذي شاركه هذه الملحمة في التجربة المائة باستخدام الخيط القطني في التوصيل وعن طريقه إستمر المصباح في الإنارة لمدة 40 ساعة متواصلة وبعدها إحترق و قام اديسون بعد ذلك بمحاولات ناجحة لإطالة المدة. وسرعان ما انتشرت المصابيح الكهربائية منذ بداية القرن العشرين، وحلت محل الأنواع الأخرى من المصابيح. تنتج المصابيح الكهربائية إضاءة أكثر وأجْوَد مما تنتجه الأنواع الأخرى من المصابيح، كما أنها أقل تكلفة وأسهل ستعمالا.
إنه و مما لا شك فيه أن المصباح الكهربائي الأول كان تتويجاً حضارياً لجهود الإنسان في سعيه لحياة أفضل . وقد عمّ خلال المئة عام الماضي الضوء الاصطناعي مختلف أصقاع الكرة الأرضية كما ظهرت منابع جديدة للضوء ونسي العالم أن المصباح المعروف بمصباح أديسون لم يحمل معه الضوء فقط وإنما شكل نقطة تحول في تاريخ الحضارة التي ما نزال ننهل من معينها حتى يومنا هذا

المصدر : المـعــرفــة

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 51 دقيقة
الـحـجـم: 375 ميجا

Read the rest of this entry »

2 January 2010

غاليليو، مراقبة العالم من فوق

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـم الـفـلـك at 14:04 by bestdocus

غاليليو هو نظام تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية للإتحاد الأروبي. دخل في الإختبار منذ سنة 2004، يبدأ استخدامه سنة 2010 وسيتم تشغيله في عام 2014.
سيشيع استخدام غاليليو في مجالات النقل البحري والجوي والبري، الإغاثة والإنقاذ، الأشغال العامة ، التنقيب عن النفط، الزراعة، أو ببساطة ستكون استعمالاته مرتبطة بالسيارة أو بالهاتف المحمول في الحياة اليومية للأروبيين.
كما سيمكن غاليليو من ضمان استقلالية الاتحاد الأوروبي إزاء الولايات المتحدة في هذا المجال الاستراتيجي خاصة في مجال التطبيقات العسكرية و نشر القوى التي يقدمها حاليا نظام تحديد المواقع للولايات المتحدة الأمريكية

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض : الجزيرة الوثائقية
كلمة السر : tunisia-sat.com
حجم الملف : 141 ميجا

Read the rest of this entry »