22 November 2010

سيمفونية أينشتاين الناقصة

Posted in سـيـرة حـيـاة, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 18:18 by bestdocus

البرت اينشتين عالم فيزيائي قضى حياته في محاولة لفهم قوانين الكون. كان اينشتين يسأل الكثير من الأسئلة المتعلقة بالكون ويقوم بعمل التجارب داخل عقله. فقد عاش اينشتين عبقريا باجماع كافة علماء عصره وبلغ اسمى درجات المجد العلمية بخلاف العديد من العلماء الذين ماتوا دون ان يحظوا بمتعة النجاح والتألق فمثلاً العالم ماندل الذي وضع قوانين الوراثة لم يعرف احد أنه هو الذي وضع هذه القوانين إلا بعد وفاته بخمسين عام، كذلك العالم والطبيب العربي ابن النفيس الذي اكتشف الدورة الدموية في جسم الانسان لايزال مجهولا حتى الآن وغيره من الأمثلة.. كانت عبقرية اينشتين من نوع مختلف فلم يكن احد يفهم شيء عن نظريته النسبية أو تطبيقاتها ولكن الجميع اقر بمنطقها. فقد جاءت النظرية النسبية الخاصة لتحير العلماء وتغير مفاهيم الفيزياء المعروفة.

المصدر : الموقع التعليمي للفيزياء

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 350 ميجا

Read the rest of this entry »
Advertisements

14 September 2010

الـكــون الأنــيــق

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 20:25 by bestdocus

كانت البداية مع تذكير موجز بالفيزياء الكلاسيكية ، والتي تركزت بها أهم الصراعات الكبرى في علم الفيزياء.
يحاول “برايان غرين” عالم الفيزياء النظرية الأمريكي و واحد من أشهر المنظرين لنظرية الأوتار الفائقة طرح السياق التاريخي الذي يؤسس لنظرية الأوتار باعتبارها وسيلة ضرورية لدمج العالم الاحتمالي في نظرية النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات والفيزياء النيوتونية الحتمية للعالم العياني.
في هذا السياق يناقش “غرين” أهم الإشكاليات الأساسية للفيزياء الحديثة و هي: توحيد نظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين مع نظريّة ميكانيكا الكم و من ثم تقديمه لنظرية الأوتار الفائقة التي تطرح حلا نظريا يمكننا من تجاوز التصادم القائم بين الأطروحتين.
كثيرا ما اتستخدم “غرين” القياس المعرفي و التجارب الفكرية لتكون وسيلة لخلق إنسجام في المفاهيم بين الإنسان العادي والنظرية التي لديها القدرة على إنشاء نظرية موحدة للفيزياء التي تسمح لكل القوى الأساسية بين الجسيمات الأولية بأن تُكتب بِدلالة حقل وحيد

المصدر : ويكيبيديا

PBS : قــنــاة الــعــرض
مدة العرض: 3*45 دقيقة
الـحـجـم: 3*160 ميجا

Read the rest of this entry »

29 August 2010

نـظـريـات أيـنـشـتـايـن

Posted in عـلـوم الـفـيـزيـاء at 12:19 by bestdocus

كان “آينشتاين” محتاراً إن كان يتوسّع الكون أو ينكمش، لكن في النهاية قرّر أنه في اتزان، لذا عندما وضع معادلته التي تصف جاذبية الكون، أضاف ثابتاً ليضع الكون في توازن (الثابت الكوني) لكن ثبت أن الكون يتسع ويتمدّد بسرعة كبيرة، وأن مفهومه خاطيء فأطلق عليه “آينشتاين” خطأه الفادح.
تتناول هذه الحلقة آراء العلماء حول طبيعة الكون وأصله، والمشاكل التي تعترض نظرياتهم

مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 700 ميجا

Read the rest of this entry »

1 August 2010

الأكـوان الـمـتـوازيـة

Posted in عـلـوم الـفـيـزيـاء at 19:15 by bestdocus

ما أنتم على وشك مشاهدته ، قد يبدوا مستحيلاً ، جنوناً و ربما ضرب من ضروب الخيال العلمي و لكن كل ما يحتويه الفلم هي حقائق علمية بحته و ليست مجرد خيال علمي !
يعتقد العلماء حالياً بأنه قد يكون هناك بالفعل ‘كون موازٍ’ لكوننا هذا، في الحقيقة قد يكون هناك عدد لانهائي من ‘الأكوان المتوازية’ ، و أننا نعيش في واحد منهم فقط !
هذه ‘الأكوان الأخرى’ تحتوي على فضاء و زمن و أشكال أخرى من المادة، بعضها قد يحتوي على نسخة أخرى مختلفة اختلافا بسيطا عن كوننا الحالي.
و مما يثير الذهول، هو أنَّ العلماء يعتقدون أنَّ هذه ‘الأكوان المتوازية‘ تتواجد على بعد ملليمترات قليلة عنا.
لعقود طويلة ، كانت فكرة وجود أكوان أخرى موازية لكوننا مصدراً خِصباً لكُتَّاب الخيال العلمي ليستقوا منها أفكارهم، و دائماً ما تجاهل العلماء هذه الأفكار، و لكن الآن يبدو أن هذه الأفكار ليست مجرد خيال علمي و إنما هي حقيقة واقعية و ربما بطريقة أكثر غرابة مما تخيلها مهوسوو الخيال العلمي .
بدأ الأمر عندما ظهرت نظرية ” الأوتار الفائقة ” و أدرك الفيزيائيون أن الأبعاد الثلاثة التي اعتقدنا أنها تمثل عالمنا ليست كافية . بل أنه يوجد في الحقيقة أحد عشر بعداً. و استنتج العلماء أن كوننا هذا ليس سوى مجرد فقاعة بين عدد لانهائي من الفقاعات الغشائية التي تتموج و تتذبذب عبر البعد الحادى عشر.
تخيل الآن ما قد يحدث إذا حدث و أن تلامست فقاعتان مع بعضهما البعض . “نيل تيوروك” من جامعة “كامبردج” و “برت أفريت” من جامعة “بنسلفانيا” و”بول ستاينهردت” من جامعة “برينستون”، يعتقدون أن هذا حدث بالفعل . النتيجة ؟ بالتأكيد إنفجار هائل و ميلاد “كون” جديد : كوننا. كانت هذه الفكرة ثورية و قلبت نظرية “الإنفجار الكبير” رأساً على عقب . اتضح أن ” الإنفجار الكبير” لم يكن هو بداية كل شيىء . تواجد الزمن و الفضاء قبله. في الحقيقة ، قد تكون هناك ” انفجارات كبيرة ” تحدث طوال الوقت .
بالطبع هذه الأفكار و النظريات الغريبة عن بداية كوننا قد تكون إنذارا لشيء واحد فقط : إذا كانت بداية كوننا هي عبارة عن تصادم بين ” كونين ” ، فهل ستكون نهايته بهذه الطريقة أيضاً ؟ . أي شيء يمكن أن يحدث في هذا البعد الحادي عشر، و في الواقع قد يكون هناك ” كون آخر” متجه نحو كوننا و ربما ليست سوى مسألة وقت حتى يتصادما

المصدر : برامج نت

قناة العرض : بـي بـي سـي
مدة العرض :50 دقيقة
الـحـجـم: 324 ميجا

Read the rest of this entry »

4 July 2010

آلة تحطيم الذرة: مصادم الهدرونات الكبير

Posted in تـقـنـيـة و تـكـنـولـوجـيـا, عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 14:00 by bestdocus

مصادم الهدرونات الكبير هو أضخم مُعجِّل جسيمات وأعلاهم طاقة، يستخدم هذا السينكروترون لمصادمة حزم الجسيمات المشحونة للبروتون بطاقة تصل إلى 7 تيرا إلكترون فولت (1.12 مكروجول) لكل جسيم، أو نواة ذرة الرصاص بطاقة تصل 574 إلكترون فولت (92.0 مكروجول ) لكل نواة. فمصطلح هادرون يشير إلى الجسيمات التي تحتوي على الكواركات. ومن المتوقع أنها ستتناول معظم الأسئلة الأساسية للفيزياء أملا بالتقدم لفهم أعمق في قوانين الطبيعة. ويقع هذا المصادم في انبوب محيط دائرة طوله 27 كيلومتر (17 ميل) على عمق 175 متر (570 قدم) تحت الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من مدينة جنيف.
تبنت المنظمة الأوروبية للبحث النووي (سرن) بناء مجمع مصادم الهادرونات الكبير وذلك بغرض إجراء الفحوصات اللازمة لعمل مختلف التنبؤات لفيزياء الطاقة العالية بما فيها جسيم بوزون هيغز الإفتراضي والعائلة الكبيرة من الجسيمات الجديدة التي تنبأ بها التناظر الفائق. وقد موّله وتعاون على بنائه أكثر من عشرة آلاف فيزيائي ومهندس من مئة دولة ومئات من الجامعات والمختبرات.
في 10 سبتمبر 2008 أتمت إشعاعات البروتونات انتشارها بنجاح في المدار الرئيسي للمصادم في المرة الأولى، ولكن بعد 9 أيام, توقفت العمليات نتيجة لخطأ خطير في تقوس بين مغناطيسي فائقي التوصيل. وقد استغرق إصلاح الأضرار الناجمة وتثبيت ميزات إضافية للسلامة أكثر من سنة.
وبتاريخ 20 نوفمبر 2009، أتمت إشعاعات البروتونات دورتها للمرة الثانية بنجاح، مع حدوث أول تصادم بروتون-بروتون تم تسجيله بعد ثلاثة أيام من حقن طاقة 450 جيقا إلكترو فولت لكل شعاع. مما جعل مصادم الهدرونات الكبير أعلى مصادم جسيمات طاقةً في العالم وذلك في يوم 30 نوفمبر 2009، حائزا على الرقم العالمي الجديد وهو 1.18 لكل شعاع ومتجاوزا الرقم العالمي السابق الذي ناله تيفاترون في فيرميلاب في باتافيا بولاية إلينوي

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: ناشيونال جيوغرافيك
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 307 ميجا

Read the rest of this entry »

25 May 2010

قصة الذرة.. جُسَيِّم حيَّر العلماء

Posted in عـلـوم الـفـيـزيـاء at 17:24 by bestdocus

الذرة هي أصغر جزء من العنصر الكيميائي الذي يحتفظ بالخصائص الكيميائية لذلك العنصر. يرجع أصل الكلمة الإنجليزية إلى الكلمة الإغريقية أتوموس، وتعني غير القابل للانقسام؛ إذ كان يعتقد أنه ليس ثمة ما هو أصغر من الذرة. تتكون الذرة من سحابة من الشحنات السالبة (الإلكترونات) تحوم حول نواة موجبة الشحنة صغيرة جدا في الوسط. تتكون النواة الموجبة هذه من بروتونات موجبة الشحنة، ونيوترونات متعادلة. الذرة هي أصغر جزء من العنصر يمكن أن يتميز به عن بقية العناصر؛ إذ كلما غصنا أكثر في المادة لنلاقي البنى الأصغر لن يعود هناك فرق بين عنصر وآخر. فمثلاً، لا فرق بين بروتون في ذرة حديد وبروتون آخر في ذرة يورانيوم مثلاً، أو ذرة أي عنصر آخر. الذرة، بما تحمله من خصائص؛ عدد بروتوناتها، كتلتها، توزيعها الإلكتروني…، تصنع الفروقات بين العناصر المختلفة، وبين الصور المختلفة للعنصر نفسه (المسماة بالنظائر)، وحتى بين كون هذا العنصر قادراً على خوض تفاعل كيميائي ما أم لا.
ظل تركيب الذرة وما يجري في هذا العالم البالغ الصغر، ظل وما زال يشغل العلماء ويدفعهم إلى اكتشاف المزيد. ومن هنا أخذت تظهر فروع جديدة في العلم حاملة معها مبادئها ونظرياتها الخاصة بها، بدءاً بمبدأ عدم التأكد (اللاثقة)، مروراً بنظريات التوحيد الكبرى، وانتهاءً بنظرية الأوتار الفائقة.

المصدر : ويكيبيديا

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 50 دقيقة
الـحـجـم: 160 ميجا

Read the rest of this entry »

20 April 2010

إبتكارات بشرية : المصباح الكهربائي

Posted in عــلــوم و اكـتـشـافـات, عـلـوم الـفـيـزيـاء at 00:00 by bestdocus

يعتمد هذا النوع من المصابيح على الطاقة الكهربائية التي يحولها إلى ضوء. تنتج المصابيح الكهربائية الإضاءة بوساطة الطاقة الكهربائية. في عام 1879 ابتكر المخترع الأمريكي توماس أديسون أول مصباح كهربائي عملي بعد اجراء 99 تجربة فاشلة كادت ان تصيبه باليأس وتقضي على آماله في ابتكارٍ ينير للإنسانية الليل ولكن لشدة صلابته وعزمه الذي لا يلين وصل إلى ما اراد وكان ذلك في أكثر التجارب إثارة في تاريخ العلم فبعد أن وصل الى الحافة المميتة لأي مخترع و هي اليأس إستطاع هو و فريق العمل الذي شاركه هذه الملحمة في التجربة المائة باستخدام الخيط القطني في التوصيل وعن طريقه إستمر المصباح في الإنارة لمدة 40 ساعة متواصلة وبعدها إحترق و قام اديسون بعد ذلك بمحاولات ناجحة لإطالة المدة. وسرعان ما انتشرت المصابيح الكهربائية منذ بداية القرن العشرين، وحلت محل الأنواع الأخرى من المصابيح. تنتج المصابيح الكهربائية إضاءة أكثر وأجْوَد مما تنتجه الأنواع الأخرى من المصابيح، كما أنها أقل تكلفة وأسهل ستعمالا.
إنه و مما لا شك فيه أن المصباح الكهربائي الأول كان تتويجاً حضارياً لجهود الإنسان في سعيه لحياة أفضل . وقد عمّ خلال المئة عام الماضي الضوء الاصطناعي مختلف أصقاع الكرة الأرضية كما ظهرت منابع جديدة للضوء ونسي العالم أن المصباح المعروف بمصباح أديسون لم يحمل معه الضوء فقط وإنما شكل نقطة تحول في تاريخ الحضارة التي ما نزال ننهل من معينها حتى يومنا هذا

المصدر : المـعــرفــة

قناة العرض: الجزيرة الوثائقية
مدة العرض : 51 دقيقة
الـحـجـم: 375 ميجا

Read the rest of this entry »